• أدوات
  • اتصل بنا
  • اذاعات محلية
  • سجل الزوار
  • أقلام وآراء
  • رياضة
  • عالمي وعربي
  • الصور
  • الرئيسة
 الجمعة / 2 ابريل 2010 / الساعة الآن 01:17:32 AM
 

leftmenu

دنيا ودين

 


حكم من مسح خفيه بفضل ماء بقي في يديه بعد مسح رأسه

  • دار الإفتاء: تهنئة غير المسلمين بأعيادهم جائزة وهى بر أمرنا به القرآن
  • فاكهة حرمها اللّه وتأكلها النساء كل يوم
  • العلماء المسلمون ينددون بإعادة نشر رسوم للنبي (ص)
  • "مجلس الافتاء الأعلى" يحدد قيمة صدقة الفطر لهذا العام
  •  

    عالم لاطفال


    كيف تتصرف عندما يضربك طفلك؟

  • قراءة كتاب لطفلك قبل نومه تزيد معرفته
  • نوم الرضع 30 دقيقة يوميا ينمي ذاكرتهم
  • لماذا يشكو طفلك من عينيه؟
  • المبالغة في نظافة المنزل تسبب الحساسية عند الأطفال
  •  
     

    أقلام وآراء

     


    ...حكومه غير مسؤولة وشعب بلاد قيادة....

  • ميسرى ابو حمدية ذاكرة السيف في جعبة التاريخ
  • ... نحو حملة شعبية لمحاكمة المعزين بقاتل الشهيد عصام الخطيب...
  • ارواح هائمه
  • غرفة سرية بالجامعة لاغتصاب الطالبات.. أسرار جديدة.."الكلب المسعور" وثائقي جديد يروي جرائم
  •  
     

    شباب وبنات

     


    كيف تعرفين الرجل الوفي من الرجل الخائن ؟

  • نصائح للتغلُّب على مخاوف الامتحان7
  • قبل عيد الحب.. اكتشف أغرب طريقة للانتقام من الحبيب السابق!
  • دراسة علمية : النوم بجوار زوجتك يجعلك "غبيا" !
  • أفضل الطرق البسيطة لتكون أكثر إيجابية كل يوم جديد
  •  
     

    حصري وخاص

     


    تهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد

  • زيارة وفد اعلامي ورئيس العلاقات العامة الفلسطينية ومختار ال زاهدة للأستاذ الحاج نافذ الجعبري
  • الأوضاع في غزة تتأرجح بين كفتي الميزان
  • تهنئه بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك
  • تهنئة إلى الأمتين الإسلامية والعربية بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد
  •  
     

    عالم المرأة

     


    البصل سر كثافة الشعر ولمعانه!

  • احذري أيتها الزوجة.. هذه هي الأسباب التي تدفع زوجك لخيانتك!
  • الريجيم البروتيني .. قد يسبب الوفاة
  • أطعمة تزيد من وزنك عند تناولها في المساء فتجنبها
  • كل ما تحتاجه لشد البطن...خيط!
  •  

    newsps JS
    الأوضاع في غزة تتأرجح بين كفتي الميزان

    الأحد 05-04-2015 09:28 مساء                                                                  

     

    Bookmark and Share

     

     


    مجلة طيور الجنة

     

    تقرير رويده عامر .. خاص مجلة طيور الجنة

     

    قطاع غزة الذي يعتبر أصغر مساحة وأكثرها سكانا  في المنطقة العربية ، يعيش بحصار داوم أكثر من سبع سنوات ليبقى صبره حبرا يخط على كتب التاريخ .

    وتتناقل أخباره بين الحين والآخر في الصحف العربية والعالمية ليبقى ضوء منير بين هموم العرب وليبقى ضحاياه بعدد سكانه لما يحمل من أسى وحزن .

     

    الأوضاع بكافة مجالاتها تعتبر انحدار للأسفل أكثر من صعودها لأعلى ،  حيث تتوالى ضربات الرأس لقطاع غزة ولا يوجد محرك ساكن .

    حيث كان لمجلة طيور الجنة متابعة شديدة وحريصة وترقب للأخبار والمقابلات لتعد تقرير شامل عن الأوضاع في غزة ،  حيث تفرعت  مجالات الحياة في غزة ليسيطر عليها سوء الحال .

     

    المجال الاقتصادي:

    يعتبر الاقتصاد في غزة غاية  الانحدار وذلك بسبب الحصار المفروض لعديد من السنوات  ، وذلك عقوبات اسرائيلية مفروضة على أهالي  قطاع غزة كما وكان للحروب المتتالية أثرا سلبيا على الاقتصاد خاصة الحرب الأخيرة 2014 التي تم خلالها استهداف العديد من المنشئات الصناعية والتي أدىت الى تدهور الاقتصاد وخسائر فادحة لأصحابها.

    كما وتجريف الأراضي واستهدافها بالمواد السامة أدى الى فساد المزروعات التي ساهم ذلك  في غلاء الأسعار ، كما ويعتبر قطاع غزة يحتوي على نسبة بطالة عالية ومع ذلك تعتبر المرتبة الأولى  نسبة متعلمين وخريجين جامعة .

    وذلك أثر و بشكل كبير على مستوى الاقتصاد في قطاع غزة لذا يعتبر المواطنين أن غزة ( مقبرة احياء ) .

     

    ملف الاعمار :

    تعددت مصادر الوعود من أجل اعمار قطاع غزة ، حيث من نتائج الحرب الأخيرة على غزة دمار مئات البيوت وتشريد الآلاف من أهلها ، كما وتنتظر  لم شملها من جديد .

    وذلك من خلال متابعة الأخبار وكيفية سير عجلة الاعمار التي تتوقف بين الحين والاخر .

     ويظهر حلول بديلة مثل الكرفانات، كما وأدت تفاقم هذه المشكلة بجعل الشباب يبتكرون طرق لصنع مكان يأوي أهلهم وذويهم ،  حيث قام العديد من الشباب بصنع بيت من الخشب والألمنيوم ، وذلك لعدم توافر مواد البناء الأساسية وغلو أسعارها لوجودها بقلة .

     

    كما وتكثر المظاهرات  أمام مركز الأونروا من أجل تسريع عجلة الاعمار وتقديم المساعدات للمواطنين المشردين وتخفيف المعاناة عن الشعب .

     

    الأوضاع الاجتماعية :

    تزايدت المشاكل الاجتماعية في الآونة الأخيرة في قطاع غزة ، حيث كثرت حالات الطلاق والضرب والعنف الأسري .

     انعكاسا للوضع الاقتصادي في غزة والذي أثر على العلاقات الاجتماعية وفاقم من المشكلة  ، كما ويتعرض الأبناء والأمهات الى العنف الكبير من رب المنزل لعدم قدرته على توفير احتياجاتهم .

    حيث انتشرت حالة السرقة في المحلات والبنوك وأيضا حالات القتل لتكون وسائل لتوفير المال ، كما وفضل الكثير من الشباب بأخذ حبوب الترامادول التي أثرت وبشكل سلبي جدا على حالة الشباب الصحية فاقدين بذلك الوعي والسيطرة على  تصرفاتهم ، مما يؤدي الشباب الى طريق الجريمة المحرمة حيث يعتبر الوضع بغزة تأرجح بين خطى النجاة والغرق .

    مشكلة المعابر :

    يعاني قطاع غزة من اغلاق معبر رفح بالتزامن مع العمليات الارهابية والتفجيرات التي تحدث في سيناء فعندما تتخذ السلطات المصرية قرار بإغلاق معبر رفح تقرر أيضا بخنق المواطنين في غزة ،  حيث توقفت  حياة العديد من الناس أصحاب الاقامات والأعمال خارج غزة ، كما وأيضا ضياع فرصة التعليم في الخارج للكثير من الطلاب  .

    حيث أثر اغلاق معبر رفح على صحة العديد من المرضى وتدهور حالتهم وذلك لمنعهم من مواصلة علاجهم بالخارج ، وأيضا معبر رفح يرتبط بشكل كبير في السياسة .

     

    السياسة في غزة :

     ليس لها عنوان واضح ولا مفهوم تبقى الأمور مبهمة أمام المواطن ليكون هو الأرجوحة التي لا تجد لها توازن لتحدد مصيرها .

    لذا يعتبر أهالي قطاع غزة أن السياسة هي مدخل لا مخرج له  حيث يعتبر  المواطنين أن غزة تخضع لآراء كثيرة منها مايصدر عن حكومة غزة المقالة وعن حكومة الوفاق .

    لذا ما يتردد على ألسنة المواطنين ( الشعوب بحكومة ونحنا بحكومتين  ) هذا ما زاد تشاؤم الشارع الفلسطيني من فك الحصار ، وما يحدث على الساحة العربية جعل قضية حصار غزة كتاب مركون في الرف .

    كثير من الناس يشكون سوء الحال وصعوبة الحياة المعيشية كما وتتأزم الظروف على العائلات بوجود الشباب بدون عمل ، ومتابعة الأخبار لنشر وزارة الأشغال أي برنامج  لتشغيل الخريجين الذين عددهم تخطى الآلاف ظانين منهم حل المشاكل المادية وتخفف عن الشباب مشكلة البطالة .

    الحياة السياسية في حالة من عدم الاستقرار لا يوجد   بشائر وآمال تعطى للمواطنين لإنقاذهم من الغرق في ظلمة الحصار المفروض،  وأيضا حل مشكلة التشرد  والأوضاع الاقتصادية.

     فجميع الأوضاع ترتبط في ناحية واحدة وهي السياسة التي بيدها الحل واتخاذ قرارات وقيادة صحيحة لتنقذ الشعب الفلسطيني وأهالي غزة من ظلم الحصار .

     

    هذه المتابعة للأوضاع في قطاع غزة متأملين بحل المشاكل وتخفيف المعاناة عن أهالي غزة لينعمون بقسط من تخفيف الضغط النفسي والمعيشي واخراجهم من حالة التشرد التي وقعوا فيها نتيجة الحرب الأخيرة على غزة .

     



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
     
     

    جميع الحقوق محفوظة لمجلة  طيور الجنة  © 2012 - برمجة وتطوير الخليل هوست