• أدوات
  • اتصل بنا
  • اذاعات محلية
  • سجل الزوار
  • أقلام وآراء
  • رياضة
  • عالمي وعربي
  • الصور
  • الرئيسة
 الجمعة / 2 ابريل 2010 / الساعة الآن 01:17:32 AM
 

leftmenu

دنيا ودين

 


ما حكم من يصف غيره بأنه يهودي ، يقصد أنه بخيل أو طماع ؟

  • دليل الصيام الناجح في شهر رمضان
  • حكم من مسح خفيه بفضل ماء بقي في يديه بعد مسح رأسه
  • دار الإفتاء: تهنئة غير المسلمين بأعيادهم جائزة وهى بر أمرنا به القرآن
  • فاكهة حرمها اللّه وتأكلها النساء كل يوم
  •  

    عالم لاطفال


    التبول الليلي اللاإرادي للأطفال

  • كيفية فطام الطفل من الرضاعة بالخطوات
  • نقص فيتامين د عند الاطفال
  • وفيات الانفلونزا عند الاطفال
  • خمسة نصائح لتخفيف ألم "التسنين" على طفلك
  •  
     

    أقلام وآراء

     


    مصادر: معبر رفح لن يفتح سوى لمغادرة الحجاج وبعد عيد الاضحى انفراجة كبيرة

  • عارضات أزياء قصيرات القامة يتحدين في دبي الأفكار النمطية
  • لماذا تظاهرت هذه المرأة بالعمى طيلة 28 عاماً!
  • بالصور.. دولة "حمامات الشمس والنيكل" آخر جزيرة مسكونة في الدنيا
  • الكشف عن المبلغ الضخم الذي تقاضاه نيشان ليشارك رامز جلال في مقلبه
  •  
     

    شباب وبنات

     


    %32 من الشباب يرون أن الخوف من الفشل سبب رئيسي للعزوف عن الزواج

  • إزالة مكياج الوجه بـ خلطات منزلية
  • فوائد زيت الهوهوبا للشعر
  • فوائد الكولاجين للبشرة
  • مكياج العيون: متى يصبح خطراً؟
  •  
     

    حصري وخاص

     


    الرئاسة: "ضم القدس" مخالفة لمجلس الامن ومسّ بأسس السلام

  • انخفاض اسعار المحروقات في اسرائيل نهاية الشهر
  • تهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد
  • زيارة وفد اعلامي ورئيس العلاقات العامة الفلسطينية ومختار ال زاهدة للأستاذ الحاج نافذ الجعبري
  • الأوضاع في غزة تتأرجح بين كفتي الميزان
  •  
     

    عالم المرأة

     


    3 عطور صيفية تأسر حواس الشريك

  • أشكال طلاء أظافر ستقعين بحبها من النظرة الأولى
  • الإدمان على الإنترنت.. عواقب نفسية وفسيولوجية شديدة
  • هل يحب الوالدان ابنهما الثاني بقدر حبهما للأول
  • 'الأيادي الناعمة'.. مسيحيات ومسلمات يطعمن الصائمين في لبنان
  •  

    newsps JS
    فاكهة حرمها اللّه وتأكلها النساء كل يوم

    الخميس 07-05-2015 05:01 مساء                                                                  

     

    Bookmark and Share

     

     


    مجلة طيور الجنة

    فاكهة حرمها اللّه ونستمتع بها وندمنها يومياً الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات فمن اتقى الشبهات فقد ستبرأ لمعرضة ودينة ومن وقع في الشبهات فقد وقع فيما حرم علية.سيدتي إنّ ذالك الموضوع غاية في الأهمية لكي وأذكرك ونفسي بتقوى اللّه، جميعنا نحن السيدات نعاني من أوقات الفراغ التي تمر علينا ونشعر فيها بالملل ونضطر إلى أفعال أشياء كثيرة نزنها حلال ولكنّ ربّ البرية حرمها تحريماً كلياً بل والعياذ باللّه هي أشبهة بأكل الميتة ألا وهى الغيب الرجال صاروا يتخذونها منهجا ليهم ويسلكونها, ماهى الغيبة؟ الغيبة لغةً:من الغيب وهو ما غاب عنك واستتر وقال بن منظور الغيبة من الاغتياب وهى أن يتكلم إنسان عن إنسان بسوء. والغيبة في الاصطلاح عرفها الحبيب محمّداً(ص)في قوله(ذكرك أخاك بما يكره)وقال النووي الغيبة(ذكر الإنسان في غيابه بما يكره). قال النووي الغيبة في الأذكار مفصلاً(ذكر الشخص بما يكرهه سواء أكان في بدنه أو دينه أو دنياه)ومن الصور التي ذكرها قولنا اللّه يعافينا واللّه يسترنا ونحوها. ومن صورها ما يخرج من المرء من صور التعجب أو الانكار. ويأتي فلان كيف يعمل كذا وكذا.ومنهم من يخرجها على الاغمام كقولنا كيف يفعل فلان كذا وكذا؟ حكم الغيبة؟الغيبة حرام بإجماع كما ذكر ذالك النووي.ولقد اختلف العلماء في عدّها من الكبائر أو الصغائر وقد نقل القرطبي الاتفاق على كونها من الكبائر لما جاء فيها من الوعيد الشديد ولقد فصّا بن حجر الجمع بين القولين فقال (فمن اغتاب وليا للّه أو عالما فليس كمن اغتاب مجهول الحالة مثلاً) وقد قالوا ضابطها ذكر الشخص بما يكره، وهذا يختلف تبعا لما يقال فيه، وقد يشتد بأذيته بذالك. الغيبة السبب فيها الفراغ لذا فلقد أوصى الحبيب محمداً أن لا نترك أوقاتنا فارغة وحضّنا على استغلال أوقات الفراغ في الأعمال الصالحة حيث أن ّ الفراغ نعمة مغبون فيها كثير من النّاس لذا يجب استغلال أوقات فراغنا في الذكر والطاعة وعبادة اللّه الواحد الأحد، ويجب أن نضع أمام أعيننا أنّ الغيبة تؤدي إلى زوال الحسنات وذهابها جفاءً حيث تجعلنا مفلسين حيث أن النبي (ص) قد بين لنا ذالك فيما روي أن الحبيب محمدا سأل أصحابة أتدرون من المفلس؟قالوا من لا درهم له ولا متاع.فقال إنّ المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وزكاة وصيام،ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا،فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته.فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ماعليه أخذ من خطاياه فطرحت علية ثمّ طرح في النّار. لذا يجب علينا أن نحافظ على ألسنتنا ونداوم الذكر للّه حتى نكفر عن ذنوبنا وحتى نشغل أنفسنا فيما يرضي خالقنا. سامحنا اللّه على زلة ألسنتنا يا رب وعافانا من ذنوبنا. 

     



    المشاركة السابقة
     
     

    جميع الحقوق محفوظة لمجلة  طيور الجنة  © 2012 - برمجة وتطوير الخليل هوست