• أدوات
  • اتصل بنا
  • اذاعات محلية
  • سجل الزوار
  • أقلام وآراء
  • رياضة
  • عالمي وعربي
  • الصور
  • الرئيسة
 الجمعة / 2 ابريل 2010 / الساعة الآن 01:17:32 AM
 

leftmenu

دنيا ودين

 


ما حكم من يصف غيره بأنه يهودي ، يقصد أنه بخيل أو طماع ؟

  • دليل الصيام الناجح في شهر رمضان
  • حكم من مسح خفيه بفضل ماء بقي في يديه بعد مسح رأسه
  • دار الإفتاء: تهنئة غير المسلمين بأعيادهم جائزة وهى بر أمرنا به القرآن
  • فاكهة حرمها اللّه وتأكلها النساء كل يوم
  •  

    عالم لاطفال


    التبول الليلي اللاإرادي للأطفال

  • كيفية فطام الطفل من الرضاعة بالخطوات
  • نقص فيتامين د عند الاطفال
  • وفيات الانفلونزا عند الاطفال
  • خمسة نصائح لتخفيف ألم "التسنين" على طفلك
  •  
     

    أقلام وآراء

     


    مصادر: معبر رفح لن يفتح سوى لمغادرة الحجاج وبعد عيد الاضحى انفراجة كبيرة

  • عارضات أزياء قصيرات القامة يتحدين في دبي الأفكار النمطية
  • لماذا تظاهرت هذه المرأة بالعمى طيلة 28 عاماً!
  • بالصور.. دولة "حمامات الشمس والنيكل" آخر جزيرة مسكونة في الدنيا
  • الكشف عن المبلغ الضخم الذي تقاضاه نيشان ليشارك رامز جلال في مقلبه
  •  
     

    شباب وبنات

     


    %32 من الشباب يرون أن الخوف من الفشل سبب رئيسي للعزوف عن الزواج

  • إزالة مكياج الوجه بـ خلطات منزلية
  • فوائد زيت الهوهوبا للشعر
  • فوائد الكولاجين للبشرة
  • مكياج العيون: متى يصبح خطراً؟
  •  
     

    حصري وخاص

     


    الرئاسة: "ضم القدس" مخالفة لمجلس الامن ومسّ بأسس السلام

  • انخفاض اسعار المحروقات في اسرائيل نهاية الشهر
  • تهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد
  • زيارة وفد اعلامي ورئيس العلاقات العامة الفلسطينية ومختار ال زاهدة للأستاذ الحاج نافذ الجعبري
  • الأوضاع في غزة تتأرجح بين كفتي الميزان
  •  
     

    عالم المرأة

     


    3 عطور صيفية تأسر حواس الشريك

  • أشكال طلاء أظافر ستقعين بحبها من النظرة الأولى
  • الإدمان على الإنترنت.. عواقب نفسية وفسيولوجية شديدة
  • هل يحب الوالدان ابنهما الثاني بقدر حبهما للأول
  • 'الأيادي الناعمة'.. مسيحيات ومسلمات يطعمن الصائمين في لبنان
  •  

    newsps JS
    ما حكم من يصف غيره بأنه يهودي ، يقصد أنه بخيل أو طماع ؟

    السبت 03-06-2017 03:38 مساء                                                                  

     

    Bookmark and Share

     

     


    مجلة طيور الجنة

    السؤال : إذا وصف أحد المسلمين غيره من المسلمين بأنه (يهودي) لأنه لا يشتري الكثير من الأشياء في المتجر (من المحتمل ليعبر عن بخله) أو عندما يطلب مسلمٌ من مسلمٍ آخر أن يعطيه 50 دولارًا فيصفه بأنه يهودي (من المحتمل أن ذلك يعني أنه طماع) فما الحكم في هاتين الحالتين؟

     

    الجواب :

    الحمد لله

    إذا سب المسلم أخاه المسلم وانتقصه ، فقد أتى محرما من المحرمات الظاهرة ، واقترف من سقطات اللسان ما يراكم عليه السيئات ويأكل الحسنات .

    قال الله تعالى : ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) الحجرات /11 .

    وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : )سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ وَقِتَالُهُ كُفْرٌ) رواه البخاري (رقم/48)، ومسلم (64) .

    وعنه أيضا رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ وَلَا اللَّعَّانِ وَلَا الْفَاحِشِ وَلَا الْبَذِيءِ ) رواه الترمذي (1977) وقال : حسن غريب . وصححه الألباني في صحيح الترمذي.

     

    يقول المباركفوري رحمه الله :

    " قوله : ( ليس المؤمن ) أي : الكامل .

    ) بالطعان) أي : عيَّاباً الناس .

    ) ولا اللعان) ولعل اختيار صيغة المبالغة فيها: لأن الكامل قل أن يخلو عن المنقصة بالكلية .

    ) ولا الفاحش) أي : فاعل الفحش أو قائله . وفي "النهاية" : أي : من له الفحش في كلامه وفعاله .

    قيل : أي : الشاتم . والظاهر أن المراد به : الشتم القبيح الذي يقبح ذكره .

    ) ولا البذيء ) قال القاري : هو الذي لا حياء له ." انتهى باختصار.

    " تحفة الأحوذي " (6/11) .

     

    وهذا إذا قصد المسلم بوصفه لأخيه بأنه "يهودي" أنه بخيل أو طماع ، على وجه الشتم والسب له في وجهه ، أو على جهة الغيبة له في عدم حضوره .

     

    أما إذا قصد بذلك أنه على دين اليهود وملتهم فإن التحريم في هذا يكون أشد .

    قال صلى الله عليه وسلم : ( أَيُّمَا رَجُلٍ قَالَ لِأَخِيهِ : يَا كَافِرُ، فَقَدْ بَاءَ بِهَا أَحَدُهُمَا ) رواه البخاري (6104) ، ومسلم (60).

    وهذا على سبيل التشديد في هذا القول .

    وينظر جواب السؤال (212566) .

    وقال السرخسي :

    " وإن قال : يا يهودي يا نصراني أو يا مجوسي أو يا ابن اليهودي لا حد عليه ؛ لأن القذف بالكفر ليس في معنى القذف ، فإنه لا يشين المقذوف إذا كان إسلامه معلوما ، ولكنه يعزر ؛ لأن نسبة المسلم إلى الكفر حرام وبارتكاب المحرم يستوجب التعزير " انتهى من "المبسوط" (9/126) .

    وقال ابن حزم رحمه الله :
    " والرمي بالكفر حرام ولا حد فيه .. وإنما هو التعزير فقط للأذى ؛ لأنه منكر ، وتغيير المنكر واجب ، لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وبالله تعالى التوفيق " انتهى من "المحلى" (12/250) .

     

    والخلاصة : لا يجوز للمسلم أن يرمي أخاه المسلم بأنه يهودي أو نصراني أو غير ذلك ، حتى ولو كان يقصد بذلك أن فيه صفة من صفات اليهود أو النصارى أو غيرهم .

    والواجب تنبيه من يقع في ذلك إلى غلطه ، وألا يتساهل في مثل هذا القول ، فيعتدي على حرمة أخيه المسلم .

     

    والله أعلم .

    ملخص الجواب :

     

    لا يجوز للمسلم أن يرمي أخاه المسلم بأنه يهودي أو نصراني أو غير ذلك ، حتى ولو كان يقصد بذلك أن فيه صفة من صفات اليهود أو النصارى أو غيرهم

     



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
     
     

    جميع الحقوق محفوظة لمجلة  طيور الجنة  © 2012 - برمجة وتطوير الخليل هوست