• أدوات
  • اتصل بنا
  • اذاعات محلية
  • سجل الزوار
  • أقلام وآراء
  • رياضة
  • عالمي وعربي
  • الصور
  • الرئيسة
 الجمعة / 2 ابريل 2010 / الساعة الآن 01:17:32 AM
 

leftmenu

دنيا ودين

 


ما حكم من يصف غيره بأنه يهودي ، يقصد أنه بخيل أو طماع ؟

  • دليل الصيام الناجح في شهر رمضان
  • حكم من مسح خفيه بفضل ماء بقي في يديه بعد مسح رأسه
  • دار الإفتاء: تهنئة غير المسلمين بأعيادهم جائزة وهى بر أمرنا به القرآن
  • فاكهة حرمها اللّه وتأكلها النساء كل يوم
  •  

    عالم لاطفال


    التبول الليلي اللاإرادي للأطفال

  • كيفية فطام الطفل من الرضاعة بالخطوات
  • نقص فيتامين د عند الاطفال
  • وفيات الانفلونزا عند الاطفال
  • خمسة نصائح لتخفيف ألم "التسنين" على طفلك
  •  
     

    أقلام وآراء

     


    مصادر: معبر رفح لن يفتح سوى لمغادرة الحجاج وبعد عيد الاضحى انفراجة كبيرة

  • عارضات أزياء قصيرات القامة يتحدين في دبي الأفكار النمطية
  • لماذا تظاهرت هذه المرأة بالعمى طيلة 28 عاماً!
  • بالصور.. دولة "حمامات الشمس والنيكل" آخر جزيرة مسكونة في الدنيا
  • الكشف عن المبلغ الضخم الذي تقاضاه نيشان ليشارك رامز جلال في مقلبه
  •  
     

    شباب وبنات

     


    %32 من الشباب يرون أن الخوف من الفشل سبب رئيسي للعزوف عن الزواج

  • إزالة مكياج الوجه بـ خلطات منزلية
  • فوائد زيت الهوهوبا للشعر
  • فوائد الكولاجين للبشرة
  • مكياج العيون: متى يصبح خطراً؟
  •  
     

    حصري وخاص

     


    الرئاسة: "ضم القدس" مخالفة لمجلس الامن ومسّ بأسس السلام

  • انخفاض اسعار المحروقات في اسرائيل نهاية الشهر
  • تهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد
  • زيارة وفد اعلامي ورئيس العلاقات العامة الفلسطينية ومختار ال زاهدة للأستاذ الحاج نافذ الجعبري
  • الأوضاع في غزة تتأرجح بين كفتي الميزان
  •  
     

    عالم المرأة

     


    3 عطور صيفية تأسر حواس الشريك

  • أشكال طلاء أظافر ستقعين بحبها من النظرة الأولى
  • الإدمان على الإنترنت.. عواقب نفسية وفسيولوجية شديدة
  • هل يحب الوالدان ابنهما الثاني بقدر حبهما للأول
  • 'الأيادي الناعمة'.. مسيحيات ومسلمات يطعمن الصائمين في لبنان
  •  

    newsps JS
    فلسطين تخاطب مجلس الأمن بشأن استمرار الاحتلال للأرض الفلسطينية

    الثلاثاء 18-07-2017 07:55 مساء                                                                  

     

    Bookmark and Share

     

     


    مجلة طيور الجنة

    بعث المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور بثلاث رسائل متطابقة لكل من رئيس مجلس الأمن (الصين) ورئيس الجمعية العامة والأمين العام للأمم المتحدة بشأن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية، بما فيها القدس الشرقية، وانتهاك إسرائيل لحرمة المسجد الأقصى وعدم احترامها للوضع التاريخي القائم في الحرم الشريف.

    وحذر السفير منصور من التوترات الخطيرة المتزايدة في القدس الشرقية المحتلة التي تسعى إسرائيل من خلالها إلى انتهاج سياسات وتدابير غير مشروعة، إلى جانب الاستفزازات المستمرة والتحريض من جانب المتطرفين والمسؤولين في الحكومة الإسرائيلية ضد الأماكن المقدسة في المدينة، وخاصة ضد "الحرم الشريف" مما سيؤدي إلى تفاقم الأوضاع وتدهورها وتأجيج توترات دينية قد تفجر الحالة في المنطقة و في الشرق الأوسط ككل.

    وبيّن منصور أن إسرائيل لم تف بوعدها باحترام الوضع التاريخي القائم في الحرم الشريف والحفاظ عليه، بل إنها فعلت عكس ذلك تماما. فلقد أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلية الحرم الشريف لمدة 3 أيام منعت فيها المسلمون من أداء صلاة الجمعة ومن رفع الآذان وفرضت ما يسمى ب "تدابير أمنية إضافية" وهذه إجراءات ندينها بقوة. كما اعتدت على مفتي القدس، الشيخ محمد حسين، إلى جانب 58 موظفا في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة. وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قد أمرت أيضا حراس المسجد الأقصى بعدم الذهاب إلى المسجد بينما سمحت للإسرائيليين والسياح بالدخول الى المدينة القديمة.

    "إن استفزازات إسرائيل وتحريضاتها وانتهاكاتها لحقوق الشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقه في العبادة، لن تسهم في "استعادة الهدوء"، بل ستخلق وصفة مثالية لحالة من الغليان والعنف. وهذا بالضبط ما حدث اليوم عندما اندلعت اشتباكات بين ما يسمى "بالشرطة الإسرائيلية" والمصلين المسلمين بالقرب من الحرم الشريف. حيث أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني وقوع عدد من الإصابات بين صفوف المدنيين، بما في ذلك التقارير التي تفيد بأن رئيس المبادرة الوطنية الفلسطينية ووزير الإعلام الفلسطيني السابق الدكتور مصطفى البرغوثي أصيب في رأسه برصاصة مطاطية وتم نقله إلى مستشفى المقاصد في القدس الشرقية."

    وأعاد السفير منصور التأكيد على أن جميع هذه الأعمال الإسرائيلية غير القانونية في الحرم الشريف وفي سائر أنحاء القدس الشرقية المحتلة تشكل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة العديدة ذات الصلة التي تدعو إسرائيل إلى وقف جميع السياسات والتدابير الرامية إلى تغيير الطابع الفلسطيني والوضع القانوني والسكاني للأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، مطالباً إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، باحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك اتفاقية جنيف الرابعة، التي تحظر مثل هذه الممارسات، كما دعا أيضاً المجتمع الدولي إلى ضمان تراجع إسرائيل بسرعة عن التدابير التي اتخذتها مؤخرا وإنهاء جميع الإجراءات والسياسات التي تضر بالطبيعة الحساسة للوضع التاريخي القائم من أجل ضمان تهدئة الوضع الخطير في القدس الشرقية المحتلة.

    وندد منصورب تصريحات المسؤولين الإسرائيليين المحرضة التي تضيف الوقود إلى النار، مثل ما جاء به وزير الأمن العام الإسرائيلي جلعاد إردان في قوله إن "إسرائيل تحتفظ بالسيادة على "جبل الهيكل"، بغض النظر عن مواقف الدول الأخرى، وإذا قررنا أن خطوة معينة لها ميزة معينة، فإنها تنفذ" جاء هذا التصريح، أثناء انعقاد ما يسمى ب "اللجنة الوزارية المعنية بشؤون التشريع الإسرائيلية"، التي أقرت مشروع قانون "يحظر تقسيم مدينة القدس في أي اتفاق سلام مستقبلي مع الفلسطينيين". وقال د. رياض من الواضح أن هذا الخطاب المتهور يأتي ضمن الإجراءات الإسرائيلية في السيطرة غير الشرعية والقسرية على الحرم الشريف في قلب القدس الشرقية المحتلة، التي تشكل جزءا لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، وهي عاصمة دولة فلسطين.

     وأكد أيضا أن الحرم الشريف، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، من أقدس الموقع الدينية في الإسلام، لا يزال تحت إشراف الوقف الإسلامي والوصاية الأردنية الهاشمية ، وفي ضوء كل هذه الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، كما يتضح من القائمة المتزايدة لانتهاكات حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الإنساني الدولي، لا تزال إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، تتعامل بازدراء واحتقار كاملين للقانون، مما يسبب في تدمير لا نهاية له، دعا السفير منصور في رسائله إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإجبار إسرائيل على وقف جميع جرائمها ضد الشعب الفلسطيني تماما، و وضع حد فوري لاستعمارها غير الشرعي لدولة فلسطين المحتلة، بما فيها القدس الشرقية. و أكد على أن هذا أمر لابد منه لوقف التدهور وتهدئة الواقع الخطير على الأرض. كما طالب بضرورة العمل بشكل جماعي لدعم القانون الدولي وإعطاء معنى لقرارات الأمم المتحدة العديدة ذات الصلة التي لم تنفذ بعد، بما في ذلك قرار مجلس الأمن 2334، حيث حان الوقت لوقف إسرائيل عن التصرف كدولة فوق القانون ووضع حد لهذا الاحتلال غير المشروع بجميع مظاهره.

    وعقد مجلس السفراء العرب في نيويورك اجتماعا طارئا اليوم لبحث التطورات الخطيرة في القدس المحتلة، بما في ذلك انتهاكات إسرائيل الخطيرة والاستفزازية للوضع التاريخي القائم في الحرم الشريف، حيث طلب السفير رياض منصور من مجلس السفراء العرب توزيع البيانات الصادرة عن مجلس الجامعة العربية وعن منظمة التعاون الإسلامي لجميع الأطراف في الأمم المتحدة، كما طلب أيضا تشكيل ترويكا عربية للاجتماع بأسرع وقت ممكن مع الأمين العام للأمم المتحدة و رئيس مجلس الأمن ورئيس الجمعية العامة بشأن إغلاق إسرائيل للمسجد الأقصى، وضمان عدم تكرار مثل هذه الاختراقات وفتح جميع البوابات بدون أي عراقيل.

     



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
     
     

    جميع الحقوق محفوظة لمجلة  طيور الجنة  © 2012 - برمجة وتطوير الخليل هوست